العودة   قطرات أدبية > الأقـــســــام الأدبــيـــة > قـطــرات من رذاذ الحبر الخـــاص " الـركن الهـادئ "
التسجيل القرآن الكريم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 07-05-21, 10:33 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
 النّداهة  
اللقب:
:: كاتبة متألقة ::
الرتبة:
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية النّداهة

بيانات العضو
التسجيل: 30-01-21
العضوية: 1091
المواضيع: 2
المشاركات: 30
المجموع: 32
بمعدل : 0.18 يوميا
آخر زيارة : 14-07-21
الجنس :  أنثى
الدولة : الأردن
نقاط التقييم: 240
قوة التقييم: النّداهة has a spectacular aura aboutالنّداهة has a spectacular aura aboutالنّداهة has a spectacular aura about

الإعـــــجـــــــاب
عدد الإعجابات التي قدمتها: 0
وحصلتُ على 23 إعجاب في 19 مشاركة

الحــائــط الإجتمــاعــي

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
النّداهة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
كاتب الموضوع : النّداهة المنتدى : قـطــرات من رذاذ الحبر الخـــاص " الـركن الهـادئ "
افتراضي

مرّ وقتٌ طويل مذ تحدّثت عنّا، أتَظنّ أنّني نسيت؟
لا، لم أفعل، ربّما كنت مشغولة قليلا عن التفكير المعتاد بنا، لكنّ النّسيان بيننا غير مطروح للنّقاش، واحتمالاته تبدو مستحيلة الآن وقد قطعنا معاً كلّ الذي قطعناه، حسنا، لنكن صادقَيْن، لم نقطع معا أي شيء، لقد تقطّعنا معا على كلّ شيء، كل شيء تقريبا!
أنا وأنت نبدو لمن ينظر لنا من الأعلى، كشخصيتيّ قصيدة ملحمية، لا يلتقيان، لا ينفصلان، معلّقان هكذا بلا أمل ولا عتب!
رضينا بما لدينا، وقبلنا واقعنا غير المقبول !
خَلّدتنا الاستحالات، و نُقِشت تعقيداتنا في ذاكرة القلب. لا نحن ننسى، لا نحن نشفى، ولا نحن نبدأ من جديد. سنظلّ مرتبطين معا دون أن نكون معا.
وهذا الذي بيننا، يا إلهي! كم شوّهنا الذي بيننا حتى فقد ملامحه و أخذ هيئة الظلال الدّاكنة التي تمتصّ أرواحنا.
لم نتركه يولد، بل استجرَرناه غصبا، ثم لم نتركه ينمو، بل شذّبناه مرارا، شذّبناه للدّرجة التي غيّرنا فيها هيئته، ومسمّاه، و شوّهنا بها انعكاساته علينا، فغدونا فارغَيْن من الحياة، وما قلوبنا إلّا مضخّات صدئة مهترئة. تنبض ولا تشعر، تخفق ولا تأمل.
وهل نحن قتلناه؟
لا، نحن كلّما خمدت ناره، نفثنا فيها رياحا مسمومة تبعثه من جديد، بكامل تشوّهاته واستحالاته!
كان الأجدر بنا، أن نخوض المغامرة حتى آخرها، أو ندير ظهورنا ونمضي، لكن لا، كنّا أكثر كبرياء من الاعتراف بالضعف فنغلق الباب، وأكثر جبُنا من أن نفتحه على مصراعيه، فماذا فعلنا؟
تركناه مواربا، وصارت حياتنا من وقتها بين بين !
هل تشمّ كآبتي إذن؟
ليست كآبة صدقني، إنّها أنا فقط حين أفتح عينيّ من حلم جميل، ثم تمرّ لحظتين فقط، لأشعر بطعم مرارة الواقع الحقيقيّ في حلقي.
فهل تذوقها أنت؟












توقيع : النّداهة

" لا تُرْخي السّمْعَ وَ لا تَتْبَعْني "

عرض البوم صور النّداهة   رد مع اقتباس
قديم 14-05-21, 03:30 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
 النّداهة  
اللقب:
:: كاتبة متألقة ::
الرتبة:
الصورة الرمزية
الصورة الرمزية النّداهة

بيانات العضو
التسجيل: 30-01-21
العضوية: 1091
المواضيع: 2
المشاركات: 30
المجموع: 32
بمعدل : 0.18 يوميا
آخر زيارة : 14-07-21
الجنس :  أنثى
الدولة : الأردن
نقاط التقييم: 240
قوة التقييم: النّداهة has a spectacular aura aboutالنّداهة has a spectacular aura aboutالنّداهة has a spectacular aura about

الإعـــــجـــــــاب
عدد الإعجابات التي قدمتها: 0
وحصلتُ على 23 إعجاب في 19 مشاركة

الحــائــط الإجتمــاعــي

التوقيت
الإتصالات
الحالة:
النّداهة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
كاتب الموضوع : النّداهة المنتدى : قـطــرات من رذاذ الحبر الخـــاص " الـركن الهـادئ "
افتراضي

آه يا عقلي
كيف لي أن أستوعب المعايير المزدوجة وأنا الواضحة الشفافة؟
كيف لي أن أتفهم التفسيرات العشوائية الهوائية وأنا المنظمة المنطقية؟
وكيف بحق الله، كيف يمكن اعتبار الحقائق المشوهة هي الثابت الأصيل وأنا المرجعيّة الدقيقة؟!
أقول لك يا عقلي، أنت لست لهذا الجسد، ولا لهذه الحياة، ولا لهذا النمط.
سنبقى مدهوشين معا من تضارب ما يسكنك من أفكار، وما يحدث حولنا .
سيبقى الامتعاض شعورنا لفترة طويلة من الزمن. وسنظل نتنهد كلّما اختار الناس أن لا يفهموا، أن لا يسمعوا، أن لا تُقال لهم الحقيقة.
سيفضلون دوما نسختهم الخاصة من الحقيقة، وسيرجّحون أراءهم هم حول ما يحدث فعلا. و سيُغمضون عيونهم عن حقائقك الجليّة.
فتعال بنا ننسى، بالطريقة التي اعتدنا النسيان بها.
نفاق آخر لن يقتلنا، لكنه حتما سيقتلهم في عيوننا.












عرض البوم صور النّداهة   رد مع اقتباس
إضافة رد

أنت عضو منتدى قطرات أدبية فاجعل ردك يعكس شخصيتك ومدى ثقافتك و وعيك وإطلاعك



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الكل الاعضاء اللذين قامو بقراءة الموضوع : 7
الحداد, الصوت المسموع, الــمُــنـــى, النّداهة, الكنز, خالد الجبل, عبدالرحمن منصور
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية


 

      تعريب وتطوير  شبكة بلاك سبايدر التقنية  

الساعة الآن 09:33 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لموقع قطرات أدبية 2009